المملكة المغربية
وزارة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي
كتابة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي

السيدة جميلة المصلي تؤكد بمراكش على أهمية ارتقاء الصانع الحرفي إلى مستوى الوعي بالقيمة الثقافية لمنتوجه التقليدي

السيدة جميلة المصلي تؤكد بمراكش على أهمية ارتقاء الصانع الحرفي إلى مستوى الوعي بالقيمة الثقافية لمنتوجه التقليدي

أكدت كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي السيدة جميلة المصلي، اليوم الخميس بمراكش، على أهمية ارتقاء الصانع الحرفي إلى مستوى الوعي بالقيمة الثقافية لمنتوجه التقليدي.

وشددت في كلمة ألقتها خلال المناظرة الوطنية الموضوعاتية الثانية حول موضوع “فرع الحلي والمجوهرات .. الوضعية الحالية والآفاق المستقبلية”، التي نظمت في إطار الدورة الخامسة لأسبوع الوطني للصناعة التقليدية ( 9- 17 فبراير)، على ضرورة مسايرة الصناع لمستجدات المحيط التقني والاقتصادي، نظرا لكون جانب الابتكار والإبداع وتثمين المهارات الحرفية، يشكل أحد أهم الركائز الضرورية لضمان استمراريتها.

وأبرزت في هذا الصدد ، ضرورة العمل على تعزيز وتثبيت العلاقة بين توسيع النسيج الاقتصادي للقطاع وانفتاحه على التجديد والإبداع، و”هو ما يعكسه برنامج الدعم الذي استفاد منه قطاع الصياغة بعدد من الأقاليم من خلال وضع مجموعة من النماذج الجديدة رهن إشارة الصناع ودعم تكتلاتهم الحرفية بالمعدات والأدوات التقنية الضرورية للرفع من الإنتاج وتجويد المنتوج”.

وانطلاقا كذلك من أهمية هذا الفرع، وضمن توجهها الاستراتيجي الجديد، تقول السيدة جميلة المصلي، قامت الوزارة بتنسيق مع الحرفيين عبر الفدرالية الوطنية للصياغين بإعطاء الانطلاقة، خلال شهر شتنبر من السنة الماضية، لدراسة سلسلة الإنتاج لهذا الفرع على المستوى الوطني.

وأضافت أن النتائج المنتظرة من هذه الدراسة تتمثل على الخصوص ، في وضع منظور وأهداف استراتيجية للفرع على المستوى الوطني، ووضع مخطط عمل وطني مندمج لتحقيق الأهداف خاصة عبر تأهيل مختلف عناصر سلسلة القيمة لتدارك الاختلالات ومكامن الضعف وتقوية القدرة التنافسية، ووضع عقد برنامج وطني بإشراك الحرفيين والقطاعات والجهات المتدخلة في قطاع الحلي والمجوهرات بالمملكة